عن الحملة


بدأت حملة الافراج عن طل الملوحي بعد نداء وجهته والدة المدونة السورية "طل الملوحي" في الأول من ايلول سبتمبر ٢٠١٠، وهي حملة مطلبية قوامها ناشطون أفراد بهدف انساني وليست كياناً مؤسسيا. لمعرفة المزيد



Sociable

الاثنين، 20 سبتمبر، 2010

هيومان رايتس وتش، سوريا: يجب الإفراج عن طل الملوحي، الطالبة المُدوِّنة المحتجزة بمعزل عن العالم الخارجي

 طالبة تبلغ من العمر 19 عاماً محتجزة منذ 2009 دون نسب اتهامات إليها حتى الآن!

(نيويورك، 20 سبتمبر/أيلول 2010) – قالت هيومن رايتس ووتش اليوم إن على الحكومة السورية أن تفرج فوراً عن طل الملوحي، طالبة المدرسة الثانوية والمدُوّنة البالغة من العمر 19 عاماً المحتجزة بمعزل عن العالم الخارجي دون توجيه اتهامات إليها منذ تسعة أشهر. وهي محتجزة من طرف الأجهزة الأمنية السورية منذ القبض عليها في 27 ديسمبر/كانون الأول 2009.

أمن الدولة (فرع 279) أحد أجهزة سوريا الأمنية العديدة، استدعى الملوحي إلى دمشق للاستجواب في ديسمبر/كانون الأول، وسرعان ما ألقى القبض عليها. بعد يومين، ذهب بعض عناصر الجهاز الأمني إلى منزل الملوحي وصادروا حاسبها الآلي، وبعض الأقراص المدمجة (سي دي) وكتب وأغراض شخصية أخرى. ومنذ الاعتقال لم تسمح الأجهزة الأمنية لأسرتها بالاتصال بها كما لم تبد أية أسباب للقبض عليها.

وقالت سارة ليا ويتسن، المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش: "احتجاز طالبة ثانوي مدة تسعة أشهر دون توجيه اتهامات إليها هو نموذج على سلوك الأجهزة الأمنية السورية القاسي والمتعسف". وتابعت: "الحكومة التي تعتقد أنها قادرة على الإفلات بسحق حقوق مواطنيها هي حكومة فاقدة لكل صلة تربطها بشعبها".

سبب احتجاز السلطات للملوحي غير معروف. طبقاً لأسرتها، فهي لا تنتمي لأي فصيل أو تجمع سياسي، وكانت في عامها الدراسي الأخير بالثانوية. بعض النشطاء السوريين أعربوا عن القلق لاحتمال أن أجهزة الأمن تحتجزها بسبب قصيدة كتبتها تنتقد فيها بعض القيود على حرية التعبير في سوريا. مدونتها، التي تضم أشعاراً وتعليقات على قضايا اجتماعية، تركز بالأساس على مصاب الفلسطينيين ولا تتعرض لقضايا سياسية سورية. صفحتها الأساسية على المدونة تُظهر صورة لغاندي وفوقها كتبت "ستبقى مثلاً".

وفي الأول من سبتمبر/أيلول، أصدرت أم الملوحي طلباً علنياً للرئيس بشار الأسد، تدعوه فيه إلى توفير معلومات عن ابنتها.

للمزيد من تغطية هيومن رايتس ووتش للأوضاع في سوريا، يُرجى زيارة:
http://www.hrw.org/ar/middle-eastn-africa/syria


هناك تعليق واحد:

  1. أختنا يا طل يشهد الله أنا مشتاقون مثلكي لحرية يا من نطقتي عن القدس والجولان وعن كل الاسرى والمظلومين اضم صوتي لأحرار العالم كي يفرجوا عنكي يا كريمة النسب والاخلاق

    أخوكي وائل طحان

    ردحذف