عن الحملة


بدأت حملة الافراج عن طل الملوحي بعد نداء وجهته والدة المدونة السورية "طل الملوحي" في الأول من ايلول سبتمبر ٢٠١٠، وهي حملة مطلبية قوامها ناشطون أفراد بهدف انساني وليست كياناً مؤسسيا. لمعرفة المزيد



Sociable

الجمعة، 5 نوفمبر، 2010

لندن: دمشق لا تزال تعتقل أكبر وأصغر سجناء الرأي بالعالم، هيثم المالح-79 عاماً، وطل الملوحي- 19 عاماً

أعلنت وزارة الخارجية البريطانية اليوم الجمعة أن وزير الدولة لشؤون الشرق الأوسط ألستير بيرت اثار قلق الحكومة البريطانية ازاء أوضاع حقوق الانسان في اتصال هاتفي مع السفير السوري في لندن.وقال الوزير بيرت بعد الاتصال الهاتفي مع السفير سامي الخيمي "أشعر باستياء بالغ لسماع تقرير عن تعرض المحامي السوري البارز المدافع عن حقوق الانسان مهند الحسني لاعتداء جسدي مبرح على يد سجين في سجن عدرا الأسبوع الماضي".واضاف وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط "يساورني القلق من أن السلطات السورية فشلت في حماية الحسني، كما أن أي احتمال بأن الهجوم قد يكون نُفذ بأمر من الأجهزة الأمنية السورية وبأن الحسني لا يزال في خطر يبعث على القلق".وقال "إن سورية، ومن خلال التغاضي عن الممارسات التعسفية من هذا القبيل، لا تفعل شيئاً لاصلاح سجلها في مجال حقوق الانسان ولا تزال تعتقل أكبر وأصغر سجناء الرأي في العالم، هيثم المالح البالغ من العمر 79 عاماً وطل الملوحي البالغة من العمر 19 عاماً والمحتجزة منذ عشرة أشهر من دون تهم". واضاف بيرت: "نحن نعترف ونحترم أهمية سورية في المنطقة ورغبتها في لعب دور أكثر بروزاً، غير أن هذه القضايا تؤثر على الرأي العام العالمي".ودعا وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط الحكومة السورية إلى "الوفاء بمسؤولياتها من خلال انهاء ممارساتها المتمثلة في الاعتقالات التعسفية والاحتجاز، والافراج فوراً عن مهند الحسني وهيثم المالح وطل الملوحي وجميع الذين سُجنوا لمجرد سعيهم إلى ممارسة حقهم في حرية التعبير السلمي وحرية تكوين الجمعيات".

المصدر:العنوان الأصلي: بريطانيا تعرب عن قلقها أزاء حقوق الإنسان في سورية
http://www.14march.org/news-details.php?nid=MjU1OTIz

(UK) Foreign Office Minister expresses concern over human rights in Syria

05 November 2010
Minister for the Middle East Alistair Burt raised concerns during a telephone conversation with the Syrian Ambassador to the UK.
Foreign Office Minister Alistair Burt MP
Following the conversation, the Minister said:

"I am deeply dismayed to hear reports of the severe physical assault by a fellow prisoner on Muhannad al-Hassani, a prominent Syrian lawyer and Human Rights Defender, in Adra Prison last week. I am concerned that the Syrian authorities have failed to protect him. In addition any suggestion that the attack may have been ordered by the Syrian security services and that he remains at risk are disturbing.
By condoning such abusive actions, Syria is doing nothing to repair its human rights record. It still detains both the oldest and youngest prisoners of conscience in the Arab world: Haitham al-Maleh is 79. Tal al-Mallouhi, who has been held without charge for over 10 months, is just 19. We recognise and respect Syria’s importance in the region and desire to play a more prominent role, and these issues influence world opinion. Accordingly I call on the Syrian Government to meet its international responsibilities by ending its practice of arbitrary arrests and detention and to immediately release Muhannad al-Hassani, Haitham al-Maleh and Tal al-Mallouhi, and all who have been imprisoned solely for seeking to exercise their right to peaceful freedom of expression and freedom of association.”

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق